ذاكرة استثنائية لطبيب بصري يحفظ الأرقام بهاتفه من دون أسماء

آخر تحديث: الخميس 15 حزيران 2017 - 09:24 ص

حيدر الجزائري / المربد

قد تستغرب عندما تقلب هاتفا نقالا مملوءً بالارقام فقط دون حفظ اسماء أصحابها، لكن الامر يبدو طبيعيا جداً لدى الدكتور جاسم محمد سلمان من اهالي البصرة (50 عاماً) الذي يعشق الارقام ويحفظها بطرق مختلفة على ظهر الغيب لسنوات مهما كانت اعدادها.

فهاتفه الشخصي عبارة عن قائمة طويلة مصفوفة بأرقام واحدة فوق اخرى وبلا اسماء، شملت كل أصدقائه ومعارفه وافراد عائلته وزملائه في العمل، ويميزهم اثناء الاتصال او ورود المكالمات من أول نظرة.

ويقول سلمان للمربد، أنه عندما اشترى عام 2003 اول نقال، كانت سعة خزنه 250 رقما فقط، لذا اضطر لحفظ الاسماء الاضافية على ظهر الغيب، وهكذا قرر ان لا يحفظ بعدها اي رقم ويعتمد على ذاكرته الخارقة بدلاً من أي ذاكرة هاتف حتى وان كان ذكياً ومتطوراً، مشيراً الى قدرته على حفظ الارقام من اليمين الى اليسار وبالعكس.

تلك الموهبة اكتسبها عن طريق الوراثة من أبيه، لكن طورها بشكل افضل وباتت لها استخدامات كثيرة وفي مجالات عدة، مضيفا انه يجيد حل مختلف المعادلات الرياضية وحساب الارقام ويعطي النتائج السريعة، فما إن تخبره بمواليدك حتى يجيبك بسرعة عن عمرك بكاملة تفاصيله من السنوات والأشهر والأيام والساعات وحتى الدقائق.

وليست هي الأرقام وحدها التي يبدع في عالمها، فهو يمتاز ايضاً بالتخمينات ومنها ما يخص الاوزان والأحجام، مبينا انه وأثناء تسوق الخضار يعرف كم بلغ وزن ما يختار وسعره قبل ان يحدد بالميزان، ويؤكد بأنه بات موثوقا لدى اصحاب الاسواق وغالبا ما يدفع ثمن ما يشتريه دون الحاجة للوزن.

ومن طرائف مواهبه، أنه يحفظ حتى الارقام التسلسلية للعمل النقدية، وذات مرة استقل مركبة تكسي وأعطى الاجرة مقدماً وحينما وصل الى وجهته، أخبره سائق التكسي انه لم يعطي أجرته، لكن تفاجأ بان دكتور جاسم كان قد حفظ الارقام التسلسلية للنقود التي سلمها له، وقام بذكرها له وهي في جيبه، فصعق السائق من الدهشة وأخبره انه اشبه (بالجني)، كما روى.

كما يشير الى انه ورث ايضا من والده جزءا من علوم الفلك وتنبؤات الطقس، مبينا انها علوم ايضا تتعامل بالحسابات والأرقام، وهي اللغة المحببة لديه.

ويؤكد سلمان الذي ينحدر من قضاء الفاو جنوبي البصرة، بأن عالم الارقام والتعمق في اسراره كان سببا في نجاحه المهني والاكاديمي، وساهم بتدرجه لينال شهادة الدكتوراه في الطب باختصاص تخدير وعناية مركزة، فضلاً عن كونه تدريسي ومعاون عميد كلية الطب في جامعة البصرة.

ويلفت الى ان مهاراته امتدت ايضاً لتشمل علوم برمجة الحاسوب وكتابة التطبيقات وصفحات مواقع الانترنت لعدد من  تشكيلات دائرة الصحة والمستشفيات، مبينا انه يعمل حاليا على برمجة تطبيق لإدارة الموظفين والمخازن في كلية الطب والتي تسهل عملية الحصول على الاحصائيات الدقيقة.

وعن الاختراقات التي تعرضت لها بعض المواقع الحكومية الالكترونية مؤخراً، اشار الى وجود خطوات ونصائح لديه من شأنها تفادي هكذا اختراقات (تهكير).

وفي الختام لفت الى ان عائلته ايضاً تشاطره جزءاً من موهبة لغة الارقام، فزوجته ايضاً لديها القدرة على حفظ ارقام لوحات السيارات من اول مرة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع المربد

Copyright © 2017 Al Mirbad. All rights reserved