• الأحد 16 كانون الأول 2018
  • التوقيت المحلي للبصرة: 04:50 ص
  • درجة الحرارة بالبصرة: 9°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.4 / ميسان: 89.4 / المثنى: 97.7 / واسط: 99.3

6500 حالة طلاق في البصرة تزوجوا في سنوات مختلفة وتفرقوا في 2017

تحقيقات الجمعة 19 كانون الثاني 2018 - 04:20 م

المربد/ علي هدّار

مابين التفكك الاسري والجهل بقدسية الحياة الزوجية وغياب الوعي بأهمية الحفاظ على العلاقة المشتركة من مهب الخلافات والمشاكل اليومية تتزايد حالات الطلاق التي يصفها باحثون انها حالات مخيفة مع غياب الحلول الاجتماعية والحكومية لها.

ومع ازدياد التطور والانفتاح التكنولوجي ضمن اجهزة الاتصال المتطورة يضاف إليها مواقع التواصل الاجتماعي المتاحة للجميع بغض النظر عن الاعمار ومستوى الثقافة العامة لدى مستخدميها والتي تهيمن على جميع اوقات الاسرة وبشكل متواصل وهي تعد حسب احصائية من محكمة الاحوال الشخصية في البصرة النسبة الاكبر من بين أبرز حالات الطلاق فضلا عن مرافقة اصدقاء السوء ومتناولي الحبوب والعقاقير المخدرة وزواج القاصرات.

مؤشرات إرتفاع حالات الطلاق أكدها مسؤول إعلام محكمة استئناف البصرة القاضي جاسم الموسوي والتي وصلت الى أكثر من 6500 حالة طلاق في عموم محافظة البصرة، فيما دعا محامون وباحثون اجتماعيون إلى الحد من زواج القاصرات وعدم التقارب العاطفي والاجتماعي والذي يعد السبب الرئيسي وراء ارتفاع نسب الطلاق.

ويقول الموسوي للمربد ان محاكم البصرة سجلت خلال عام 2017 الماضي 6560 حالة طلاق مع حسم اكثر من 5900 حالة تصديق طلاق حصل خارج المحكمة.

ويوضح ان النسبة الاكبر في حدوث حالات الطلاق للعام الماضي بلغت 14% بسبب الزواج المبكر (للقاصرات)، تليها نسبة الخيانة الزوجية بسبب الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي واجهزة الاتصالات والخيانة الزوجية وكانت بنسبة 11.3%.

ويتابع الموسوي بالقول ان هناك مستويات واسباب اخرى للطلاق كان بضمنها اصدقاء السوء وتناول المشروبات الكحولية والحبوب المخدرة، بالإضافة الى الاسباب الاجتماعية والاقتصادية وعدم تقارب المستوى العاطفي والهجرة غير القاهرة.

كل هذه الاسباب وبحسب مختصين جعلت نسب الطلاق في ارتفاع وبدون حلول ناجعة وفي ارتفاع مستمر ويضاف لها الطلاق الذي يحصل خارج المحكمة دون الرجوع الى الصلح بين الطرفين.

وكشفت إحصائية من محكمة الاحوال الشخصية في الزبير أن عدد المطلقين والمطلقات تجاوز خلال عام 2017 أكثر من 1400 حالة طلاق أي ما يعادل 4 حالات طلاق يوميا.

كما لفتت المستشارة القانونية وسن السوداني الى ارتفاع مستمر لحالات الطلاق للقاصرات (الزواج المبكر) وبشكل ملفت ومتزايد خلال عام 2017 وبنسبة أعلى من الاعوام السابقة بنسبة 100%.

ونوهت أيضا الى حدوث حالات طلاق غريبة وصفتها بالتافهة منها حصول حالة طلاق بسبب عدم كوي ملابس الزوج من قبل الزوجة.

المحامي سيف السعد يشير الى ان حالات الطلاق التي تحصل يوميا تجاوزت حالات الزواج فيما يحمل المسؤولية الكاملة بعد الاهل الى رجال الدين الذين يقومون بالطلاق والتفريق دون التوجه أولا الى إصلاح الحالة.

فيما يؤكد المحامي علي شويل ان ازدياد حالات الطلاق في عموم البصرة وقضاء الزبير خاصة بسبب ازدياد السكان بشكل ملفت بالاضافة الى ازدياد الانفتاح الالكتروني من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وأردف بالقول ان تأثير الانترنت والمسلسلات التركية أثّر على تزايد حالات الطلاق التي تعكس صورة مغايرة للواقع الاسري والحياة الزوجية لمجتمعاتنا.

المربد التقت عدد من المطلقين الذين يؤكد بعضهم على الندم والتسرع وتمنياتهم لو كان هناك مُصلح بينهم مع تحسين واقعهم الاجتماعي لما حصل الطلاق ووقع الابناء ضحية له.

محمد التميمي يصف قراره بالطلاق من زوجته بـ(غلطة العمر) التي لا تصحح او تتكرر واصفا ما حدث له بسبب تشنج العائلتين واتساع رقعة المشاكل والتي أوصدت الباب الى ما لانهاية وتركت طفله ضحية لمستقبل مجهول على حد قوله.

فيما تقول أم بشائر انها فضلت الطلاق على نكد العيش مع زوج عاطل عن العمل والاخلاق كما تقول فيما تخالفها الاخرى بالقول انها تفضل أسوء الظروف مع الزوج وأهله على العيش مطلقة في بيت الاهل ولكنها تقول "تأتي الرياح بما لا تشتهي الانفس".

القانوني والباحث الاجتماعي عقيل المطوري يقول من جهته ان السبب الرئيسي للطلاق هو تدخل الكثير من الأهل سواء من عائلة الزوج أو الزوجة في تفاصيل الحياة الخاصة بالزوجين بسبب صغر الزوجين وعدم تمكنهم من ادارة حياتهم، لافتا الى ان ما يؤدي إلى اختراق هذه العلاقة الخاصة والتدخل في التفاصيل الصغيرة والكبيرة بينهما يؤدي ذلك لاتخاذ قرارات خارجة عن ارادة الزوجين ومنها الطلاق.

المزيد من البصرة

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها